عشبة الجنسنج PDF تصدير لهيئة طباعة ارسال لصديق
الكاتب/ محمد الأثوري   
30/11/2007

 

عشبة الجنسنج Ginseng هو نبات معمر له جذور متفرعة ويزرع في كوريا واليابان وأمريكا .

الاسم العلمي للنوع الكوري Panax Schinseng  وللأمريكي Quinquefolium، وينتمى النوعان للفصيلة الارالية .

 

 

الجزء المستعمل من الجنسنج هو الجذور وهو متفرع على صورة جسم إنسان يمد ساقيه وذراعيه في الهواء كأنه يطير في الفضاء .

وتعتبر هذه الجذور في كوريا من أهم العقاقير الشعبية انتشارآ لإعتقادهم أن لها  القدرة على

 شفاء عدد كبير من الأمراض  ويعرفه الصينيون بالوصفة السحرية وقد استعمل الجنسنج

 منذ اكثر من 7000سنة .وقد أثبت البحث العلمي الحديث أن الجذور تحتوي على مواد

 صابونية ثربينوليه  ثلاثة وجنسنيوزيدات لها القدرة على تنشيط إفراز بعض الهرمونات

 الحيوية  بجسم الانسان مما يؤدي إلى زيادة كفاءة الانسان وزيادة مجهوده العقلي والجنسي .

تؤكل جذور الجنسنج كما يؤكل الجزر الاحمر, كما تسحق وتجفف ويصنع منها شاي

 الجنسنغ, كما يستعمل مسحوق الجنسنج برشه على بعض الاطباق لأنه مفيد للصحة

ومحسّن للمذاق, ويباع مسحوق خلاصة جذور الجنسنغ في كبسولات في الصيدليات

 كمستحضر صيدلاني لزيادة كفاءة الانسان وحيويته ومعنوياته .

و نبات الجنسنج من أهم ما تقدم الصيدلية للإنسان لزيادة حيويته وكفائته الجنسية والذهنية حيث تفوقه على الأدوية الكيماوية وخلوه من الآثار الجانبية الضارة .

إن المادة المستخلصة من الجنسنغ لا تستعمل كعلاج طبي لمرض محدد .

فوائد الجنسنج

إن مستخلصات الجنسنج تفيد في توفير لياقة بدنية مناسبة, وتزيد من حيوية الجسم وخاصة قبل العمليات الجراحية وبعدها, أي أنه يساعد على التكيف, ويساعد الجسم على مقاومة بعض الصعوبات التي يتعرض لها, كما أنه يوفر طاقة ذهنية نشطة, تقترب من عمل الكافيين التي تحتويها القهوة لكن دون مضار الكافيين وتأثيراته الجانبية كزيادة ضغط الدم, والجنسنغ يساعد على تكيف الجسم وتوفير حيوية آنية (مؤقتة) مضاعفة للجسد بكامله .

ويعتقد أن للجنسنج فائدة في مقاومة السرطان وتحسين الوظائف الادراكية والأداء الجسدي كما يعتقد البعض أنه يمكن أن يفيد في علاج السكر والسمنة.

يستعمل الجنسنغ لتقوية جهاز المناعة ويشجع الجسم على التحكم في القلق والاجهاد ولتنشيط كريات الدم البيضاء ويفيد في علاج الطحال المحتقن.
وينصح البعض بتناول الجنسنغ  كعلاج للقيء والغثيان الصباح.

تحذير للحوامل

لم يتم التأكد من مأمونية استخدام نبات الجنسنج خلال فترة الحمل؛ لذلك على الحامل أن تتجنب استخدامه في الاشهر الثلاث الاولى
- منقول من موقع منتدى: نجوم: http://vb.njom.net/showthread.php?t=53409

 

الجنسنج..مقوٍّ شامل وموسوعة علاجية واسعة

الجنسنج عشبة آسيوية ساحرة، شكلت موضوعا أساسيا لأكثر من 1500 كتاب وبحث، وما زال يشغل بال الدارسين والباحثين حتى اليوم، ويطلق عليه المقوي المطلق لما يشتمل عليه من مواد طاقة وعناصر وقائية تساعد على الاستشفاء، وهو مادة جذرية طرية متعددة الفروع، وقد اهتمت به الشعوب عبر التاريخ واستخدمته في العلاج والطاقة منذ آلاف السنين قبل الميلاد وما زال حتى يومنا هذا يلقى الاهتمام الزائد والاستخدام الجيد في علاج مختلف الأمراض.

وعلى عكس الكثير من الأعشاب الصينية التي حازت اهتمام الغربيين مثل الزنجبيل والقرفة فقد ظل الجنسنج غير معروف في أوروبا حتى القرن الثامن عشر وتناقلت سمعته الجيدة كنبات علاجي رائع، ومطيل للعمر، وأدت تلك الادعاءات إلى سخرية الأوروبيين من المبالغات الدعائية للجنسنج، غير أن الأوروبيين الذين خبروا آسيا وسافروا إلى بعض دولها، كانت لهم نظرة تفاؤلية تجاه هذا العشب الجديد الذي بدأ يعبر المحيط الأطلنطي وفي معيته الكثير من التجارب والسمعة القوية التي تبشر بعلاج عشبي قاهر للعديد من الأمراض.

الاستخدامات العلاجية: أظهرت الأبحاث الطبية والدراسات العلمية أن الجنسنج آمن ومفيد ومضاد للعديد من الأمراض، حيث ترجع القيمة العلاجية فيه إلى العديد من المركبات التي يحتويها، والتي يطلق عليها في مجملها الجنسنويدات، وهذا العشب تحديدا يحتاج إلى فهم دقيق لأن بعض مكوناته يؤدي إلى تفاعلات ضد ما تقوم به المكونات الأخرى، وهذا جعل العلماء يفردون له دراسات إضافية، ولكن اليوم استطاع العلم أن يقف على الكثير من تفاعلات الجنسنج وآثاره.

تحسن الحالة العامة: أجرى بحث شمل 500 شخص حول تأثير الجنسنج على الحالة العامة، حدوث الألم، المزاج، مستوى الطاقة لديهم، الحياة الجنسية، نوعية النوم، الرضاء الذاتي عن النفس، وأظهرت نتائج البحث عن الجنسنج ساعد على تحسين الحالة العامة لهؤلاء الأشخاص.

كما أوضحت دراسة حديثة أن الجنسنج مادة منشطة تقاوم الإجهاد، وشملت الدراسة 232 شخصا تتراوح أعمارهم ما بين 25 - 60 عاما، وهم ممن يشكون من الإجهاد المزمن، حيث أعطي نصفهم أقراصا لا تحتوي على علاج بينما أعطى النصف الآخر تركيبة تحتوي على فيتامينات عديدة ومعادن إلى جانب 80 مجم من الجنسنج، وبعد سبعة أسابيع تم تقييم جميع المشاركين بواسطة اختبارات الإجهاد المعتمدة، وأظهرت الدراسة أن المجموعة التي تناولت الجنسنج كانت أكثر نشاطا من المجموعة التي لم تتناوله، وهذا يؤكد المعلومات التي تقول إن الجسننج يقاوم الإجهاد عن طريق مساندة الغدة الكظرية.

تحسين المناعة: استخدام جذور الجنسنج يساعد في تقوية مناعة الجسم، وقد وجد الباحثون الصينيون في دراسة على الحيوانات أن الجنسنج يرفع عدد كريات الدم البيضاء التي تفترس الكائنات الدقيقة التي تسبب الأمراض، كما يحفز الجنسنج إفراز الانترفيرون المركب الذي يفرزه الجسم لمقاومة الفيروسات، كما أنه يحسن وظائف الجهاز المناعي لدى البشر، وهذا يعني مقاومة الأمراض وشفاء أسرع، ويستخدم الجنسنج في التنشيط والنقاهة للمساعدة في القدرة على العمل والتركيز.

السكر وارتفاع الضغط

إلى جانب كونه مقويا ومكيفا للجسم أظهر الجنسنج أنه يساعد في منع وعلاج العديد من الأمراض، والتأثير على بعضها.

ارتفاع ضغط الدم

إذا استخدم الجنسنج منفردا كعلاج لارتفاع ضغط الدم فإنه يساعد على حدوث انخفاض في الضغط، أما إذا استخم إلى جانب العقار الدوائي لانخفاض الضغط فإنه لا يسجل النتيجة ذاتها.وبالرغم من بعض الدراسات التي أكدت مساعدة الجنسنج في خفض ضغط الدم، فإن هناك تقارير وبحوثا أخرى تشير إلى أن الجنسنج يقوم برفع ضغط الدم إذا كان المريض مصابا بارتفاع الضغط وأراد أن يكون الجنسنج ضمن البرنامج العلاجي، وهذا يتطلب بالطبع أن يكون المريض في حال اتصال مع الطبيب إذا استخدم الجنسنج.

أما فيما يتعلق بمرض السكر، فقد أثبتت الدراسات أن الجنسنج يحسن المزاج، وحسن الكفاءة النفسية والجسدية، ويخفض معدل السكر في الدم، ولكن لا يفضل استخدام الجنسنج إلى جانب علاج السكر إلا باستشارة الطبيب.

وهناك العديد من الأمراض التي يساعد الجنسنج في علاجها أو مقاومتها أو التقليل من وطأتها وقد يصبح الجنسنج سلاحا مانعا أو مقاوما للسرطان وذلك بشراب منقوع جذوره وذلك وفقا للدراسات التي أجريت على الفئران والتي ليس من المؤكد أن نتائجها تنطبق على البشر المصابين بالسرطان.

كما يساعد الجنسنج في علاج انتفاخ الرئة وتحسين وظائفها وهو أيضا من مضادات الاكتئاب، كما يعمل على تنشيط الرغبة الجنسية لدى الرجال ويحسن القدرة بشكل ملحوظ وأشارت بعض الدراسات إلى قدرة الجنسنج في مقاومة العقم عند الرجال.

ويحمي الجنسنج الكبد من الآثار الضارة للأدوية والكحول والمواد السامة الأخرى، ويعمل على تحسين وظائف الكبد خاصة لدى كبار السن المصابين بتليف الكبد الناتج عن الكحول.

وجرب أيضا في علاج فقدان الشهية وقلة الإحساس بالمذاق والرائحة، وينشط قدرة الأمعاء على امتصاص المواد الغذائية خاصة لدى كبار السن الذي يعانون من مشاكل الرغبة في الأكل ومشاكل الهضم.      منقول من موقع قناة الجزيرة

 

الجنسـنج

الجنسنج نبات بري معمر من فصيلة الأراليات، وهو نبات مغزلي الشكل معروف في الصين واليابان منذ آلاف السنين، رائحة الجذر وطعمه عطريان، وهو جذر طويل غليظ قد يبلغ المتر و قطره من 5 إلى 10 سنتميترات. 

المواد الفعالة: جلوكسيدات سترويدية، ومواد صابونية، وزيت طيار، وفيتامين (د)، ومركبات أسيتيلنية وسترولات. الجزأ المستعمل من الجنسنغ الجذر فقط.

الخصائص الطبية للجنسنغ:

ـ مغلي جذور الجنسنغ مقو عام وخاصة للقلب، ومنشط لجهاز المناعة، ويعدل مستويات السكر والكوليسترول في الدم.

ـ وتستعمل الصبغة المستخلصة من الجذر لعلاج الإسهال المتصل.

ـ يصنع من الجذر مسحوق يؤخذ على هيئة برشامات أو أقراص بجرعات من 500 مليجرام إلى 4 جرامات كمقو عام، وبجرعات من 1 ـ 2 جرام لعلاج الجروح والنزيف.

ـ من الضروري عدم تناول المنبهات مثل الشاي والقهوة أثناء العلاج بالجنسنغ.

- منقول من منتديات طبيب دوت كوم: http://www.6abib.com/ask/archive/index.php?t-23231.html

 

الجنسنج العجيب...ملك الاعشاب ومجدد الحيوية والشباب

نبات بري معمر من فصيلة الأراليات، وهو نبات مغزلي الشكل معروف في الصين واليابان منذ آلاف السنين، واهم جزء من نبات الجنسنج والمستخدم طبياً هو جذر النبات وهو جذر سميك لحمي له لون اصفر كالجزر وتخرج سويقات تتفرع حوله ويتميز الجذر الطازج بمذاق لاذع مر يحمل بعض الحلاوة

أهم انواع الجنسنج

* الجنسنج الآسيوي (الصيني والكوري): هو اكثر الانواع انتشارا وينمو في مناطق الغابات الحارة في لصين وكوريا ويعتبر النوع البري من افضل الانواع المزروعة وهناك نوع اخر يتميز بوجود سبع ورقات عند قمته وهو نوع قليل الانتشار ينمو على وجه الخصوص بمنطقة في الصين تسمى يونان ويسمى الجنسنج الكاذب او شبيه الجنسنج.

* الجنسنج الامريكي: وهو قريب الشبه بالجنسنج الصيني ويعتبر من الاعشاب التي تيستخدم في العلاج بصورة تقليدية بين الهنود الحمر ويتناوله كثير من الامريكيين كعشب مقو للصحة ومكسب للحيوية

* الجنسنج السيبيري: وهو لا ينتمي الى نفس فصيلة الجنسنج الصيني او الكوري لكنه قريب الشبه جدا بهما

المواد الفعالة: من زمن بعيد حاول الكيميائيون تحليل جذور الجنسنج والعرف على المواد الفعالة بها لكنهم لم ينجحوا في الكشف عن هذهال مواد الا في الستينيات من القرن العشرين. ومن الغريب ان المواد التي اكتشفوا وجودها كانت مواد عادية جدا مثل الكربوهيدرات والسيليولوز والمعادن وغيرها من المواد المتواجدة في العديد من النباتات مثل البطاطس

* المادة الفعالة الاساسية بالجنسنج: لكنه بعد ذلك بفترة قصيرة وبفضل وسائل البحث الحديث استطاع الباحثون ان يكشفوا عن مركبات اخرى بجذور الجنسنج سميت جليكوسيدات وهي عبارة عن مركبات زيتية او صابونية مكونه من جزيئات من السكر ومتصلة بجزء اخر اشبه بهرمون الكورتيزن البشري

وهي تتكون باوراق وازهار نبات الجنسنج وقشر الجذور ولكنها بعد ذلك تخزن بالاجزاء اللحمية بالجذور ويوجد منها حوالي عشرون نوعاً مختلفاً.

وهذه المركبات (الجليكوسيدات) لا يوجد مثلها في النباتات والاعشاب الاخرى وهذا سبب تميز الجنسنج بخصائص وتأثيرات مفيدة لا تتوافر لغيره من النباتات ولكن هناك نوعيات مشابهة من الجليكوسيدات توجد بنباتات اخرى مثل العرقسوس الذي يتميز بمعفول منشط للجهاز المناعي.

* كما يحتوي على مواد بروتينية فريدة لا توجد الا بالجنسنج وتساعد على تمثيل السكريات والدهون

* مجموعة من المركبات تسمى فينولات نباتية واهمها المالتول وهي مواد تتميز اساسا بمفعول مضاد للاكسدة بمعنى انها تساعد على حماية الخلايا من التلف الذي تتعرض له بالشقوق الحرة (والشقوق الحرة عبارة عن مركبات كيميائية غير ثابتة تؤدي الى تاثيرات ضارة بالخلايا بسبب حدوث عمليات اكسدة لها وهذا التاثير يؤدي مع الوقت الى حدوث الشيخوخة ولذا فان مركبات الفينولات تعتبر من المواد المضادة لحدوث الشيخوخة)

* مركبات سكرية تسمى سكريدات متعددة وتساعد هذه المركبات في الحفاز على كفاءة الجهاز المناعي

* زيوت عطرية, * دهون * جنسينين * فيتوستيرينات * ريسينات * فيتامينات

* سكريات * معادن وغير ذك من المواد المختلفة. منقول من منتديات صحبة نت

 

النبات الذي يرجع الشيخ الي صباه

الجنسنج من النباتات الهامة جدا في الطب الصيني استعمل في الصين منذ آلاف

السنين. (وقد اكد اعتقاد الصينيين بفوائده) مؤتمر دولي عقد في سيول عاصمة كوريا حيث أثبت أن: المادة الفعالة الموجودة في نبات الجنسنج تزيد من إفراز بعض الهرمونات الحيوية بالجسم بطريقة صحية أفضل من الهرمونات الخارجية. وبعض فوائد هذه الهرمونات أنها تعمل علي تنشيط البنكرياس لإفراز الأنسولين لعلاج مرضي السكر0 وأثبت المؤتمر أيضا أن المادة الفعالة الموجودة في جذور الجنسنج تعمل علي وقف انتشار الأورام السرطانية. وأكد العلماء المشاركين في المؤتمر أن الجنسنج يقوي المجهود العضلي والذهني و النفسي.

الجنسنج والطب الحديث:

يستخدم الجنسنج في الطب الحديث كمنشط مثير للشهوة الجنسية عند الجنسين

حيث يحتوي الجنسنج في تركيبه الكيميائي علي مجموعة كبيرة من العناصر

الفعالة منها: ستروييدات Steroides وصابونوزيد وفيتو ستروين

Sterine Phyto العناصر الفعالة السابقة تجعل من الجنسنج نباتا فعالا في

تنشيط وتقوية القدرة الجنسية مقاوما للضعف العام والوهن منشطا للدورة الدموية لذلك كان يطلق عليه ( جذر الشباب الدائم ) لذا شاع استخدام الجنسنج بين كبار السن لتحسين الصحة البدنية والعقلية والجنسية.

والجنسنج من النباتات التي ثبتت فعليتها في علاج العديد من الأمراض الخطيرة

والمزمنة مثل القضاء علي الخلايا السرطانية وخصوصا في سرطان الرئة وسرطان المعدة وقد أجريت تجارب علي بعض المصابين بسرطان الرئة وسرطان المعدة الذين يتعاطون الجنسنج بصورة منتظمة مع العلاج الكيميائي فوجد أن معدلات انتشار السرطان قلت إلي نسبة كبيرة جدا بين المرضي الذين يستخدمون الجنسنج.

وفي دراسة حديثة أجريت علي مرضي السكر من النوع الثاني حدث بعد تناولهم

للجنسنج علي مدار أسبوعين انخفاض نسبة السكر في الدم لديهم ووجد أن تناول الجنسنج يمكن أن يقلل من جرعة الأنسولين عند مرضي السكر من النوع الأول.

وفي دراسة حديثة لوحظ أن النساء الأسيويات لا يصبن بأعراض سن اليأس وذلك لتناولهن نبات الجنسنج.

والجنسنج يزيد من قوة أنقباض عضلة القلب ويحمي القلب من الإصابة بالنوبات

القلبية كما يقلل من حاجة القلب للأكسجين.

والشهرة الكبيرة التي يحظي بها نبات الجنسنج كمقو جنسي تدعمها الدراسات الحديثة حيث ثبت أن الجنسنج به بعض المركبات الكيميائية تعمل علي تحفيز أحد أجزاء المخ الذي يعرف باسم الهيبوثالاموس والذي يقود أنتاج الهرمونات المحفزة لنمو الخلايا ومعالجة الأعضاء الجنسية. كما يعمل الجنسنج علي تنشيط الدورة الدموية في العضو الذكري مما يساعده علي الانتصاب.

وتقول أيضا أحد الدراسات الحديثة أن الجنسنج من الممكن أن يساعد في علاج عقم الرجال حيث وجد أن الجنسنج يرفع من معدلات هرمون التستوستيرون لدي الرجال مما يؤدي إلي زيادة عدد الحيوانات المنوية.

والجنسنج قد يساعد مدمني المخدرات والخمور علي الإقلاع عن تعاطي تلك المحرمات في حالة تناولهم للجنسنج بصورة منتظمة وذلك للآثار الحميدة للجنسنج علي خلايا المخ التي تضررت من تناول المخدرات والخمور.

وبالرغم من الآثار الطيبة والحميدة للجنسنج إلا أنها في حالة تناوله بجرعات كبيرة ومفرطة قد يؤدي ذلك إلي حدوث بعض الآثار الجانبية مثل ارتفاع ضغط الدم وبعض الاضطرابات الهرمونية عند النساء الحوامل والمرضعات.

وبالرغم من أننا ذكرنا أن الجنسنج يتشابه مع نبات اليبروح الذي استخدم قديما من قبل الأطباء الأوائل وجدت عدم وجود مانع من عرض نظرة أهل الطب القدامى لهذا النبات الحيوي.

يقول صاحب كتاب المعتمد في الأدوية المفردة: يقول عبد الله بن البيطار في كتابه الجامع: اليبروح صنفان أحدهما يعرف بالأنثى ولونه إلي السواد والصنف الأخر يعرف بالذكر وهو أبيض وقوة اليبروح أنه بارد في الدرجة الثالثة وفيه مع هذا حرارة يسيرة. لذلك فاليبروح يحدث الثبات ( النوم ) وبعض الناس يستخدمه كشراب لتسكين الأوجاع ولمن أراد أن يبطل حس عضو أن احتاج إلي قطعه أو احتاج إلي الكي أن يشرب من شراب اليبروح ( مخدر ) وأن أكثر منه قتل ( سام ) وهو يخدر وينوم وإن أكثر من أكله عرض منه الاختناق وحمرة الوجه وذهاب العقل

* يقول بن الجزار في كتابه المنهاج: اليبروح شبيه بصورة إنسان فلذلك سمي يبروحا فإنه أسم صنم وهو لفظ سرياني معناه (يعوده الروح) وهو نبات مخدر ومن أراد قطع عضو لفساد لحقه سقي منه شراب فإنه يثبت (أي يخدر)

ويعرض من شربه ما يعرض من الأفيون وشربه يثبت وينوم.

* ويقول أبي الفضل الحسن بن إبراهيم التفليسي: اليبروح شبيه بصورة إنسان وهو بارد يابس في الثالثة وهو أحد السموم القاتلة وينبغي أن يحذر منه ولا يسقي إلا علي حذر.

الخلاصة: الجنسنج من النباتات ذات الثأثير القوي في:

1- منشط للدورة الدموية 2- يساعد في عدم انتشار الخلايا السرطانية

3- مرمم جيد لبعض خلايا الجسم الحيوية 4- يكافح العجز والضعف الجنسي

5- يقلل من الإصابة باعراض سن اليأس عند النساء 6- منشط ذهني وعضلي ونفسي جيد

الجنسنج واليبروح متشابهان في الشكل فقط ويختلفان في الفصيلة والخصائص

العلاجية لكل منهما. اليبروح من النباتات السامة جدا يجب التفريق بينه وبين الجنسنج ويجب شراء الجنسنج من أماكن البيع المتخصصة ويستخدم تحت إشراف أخصائي.  - منقول من موقع ابن مصر

 

الجنسنج

هو نبات آسيوي الأصل عرف في الصين منذ زمن بعيد قبل الميلاد, استخدمه الصينيون كثيراً  في علاج العديد من الأمراض, ونسجوا حوله الأساطير والحكايات, وظل هذا العشب مدة طويلة   غير معروف إلا عند الصينيين, حتى بدأ علماء الغرب يجرون أبحاثهم وتجاربهم على هذا العشب . ويتميز الجنسنج بشكله المميز والفريد والذي يشبه إلى حد كبير شكل جسم الإنسان, ولعل هذا التشابه في الشكل هو الذي جعل الصينيين يسمونه بجذر الإنسان, إذ أن كلمة الجنسنج تتكون من كلمتين صينيتين هما (shen jen ): بمعنى جذر الإنسان .  4 يتكون النبات كغيره من النباتات من ثلاثة أجزاء هي:  الجذر: وهو الجزء المستخدم في العلاج من النبات, وهو جذر يتميز بالسمك ذا لون يميل إلى الصفرة  مما يجعله شبيه إلى حد كبير بشكل الجذر .ويشبه جذر العام إلى حد كبير شكل جسم الإنسان .  الساق: ويتراوح طولها ما بين 5- 30 سم حسب عمر النبات .  الأوراق: وتتميز أوراق نبات الجنسنج بأن عددها ثابت وهو خمس ورقات, كما تتميز هذه الأوراق بصغر حجمها وحروفها المشرشرة .   4أنواع نبات الجنسنج  وللجنسنج أنواع عديدة منتشرة في أنحاء متفرقة من العالم, ولكل منها خصائصها, ومميزاته .وفي ما يلي عرض لأهم هذه الأنواع:  الجنسنج الآسيوي:  وهو النوع الذي ينمو في منطقة شرق آسيا وخاصتهً في الغابات الحارة في الصين وكوريا .وهذا النوع هو الجنسنج البري الذي ينمو بصورة طبيعية وهو من أفضل الأنواع .الجنسنج المنشوري: وينمو هذا الجنسنج ويتواجد بشكل متوافر بمنشوريا وهو من أفضل أنواع الجنسنج الآسيوي على الإطلاق، ولهذا كان أكثر أنواع الجنسنج ارتفاعاً في السعر وذلك لقيمته العالية .

 الجنسنج والقدرة الجنسية: لقد أثبتت التجارب والبحوث العليمة كفاءة عالية للجنسنج وقدرة فائقة في تنمية القدرات الجنسية وقوتها فقد لاحظ الباحثون أن بعض الحيوانات التي تم تغذيتها بنبات الجنسنج منذ الصغر قد حدث نضج جنسي أسرع من تلك التي لم تتغذى على هذا النبات بل وقد أستطاع الباحثون علاج بعض مشكلات العقم التي كانت تصيب بعض إناث حيوان النمس وزيادة إنتاج هرمون برولاكتين لديها عن طريق نبات الجنسنج .وقد لوحظ أيضاً أن بعض الحيوانات التي تم تغذيتها بنبات الجنسنج قد أزداد إنتاج المني لديها أكثر مما عند غيرها من الحيوانات الأخرى  كيف تستعمل نبات الجنسنج ؟ هناك طرق متعددة يمكن تناول نبات الجنسنج واستخدامه عن طريقها, ومن أهم هذه الطرق:   - طريقة المضغ: حيث يأخذ جزء صغير من جذر نبات الجنسنج, ثم يمضغ مضغاً جيدا, كما يفعل بالنسبة للبان, حتى يستخرج  ما به من عصارة, ولا مانع بعد ذلك من بلع ما تبقى من المضغ .

- شراب الجنسنج: وفي هذه الطريقة تأخذ بعض أجزاء من نبات الجنسنج ويتم غليها في الماء لمدة تتراوح ما بين نصف ساعة وساعة، ثم يترك حتى يبرد ويشرب . ويمكن بذلك غلي كمية من نبات الجنسنج بهذه الطريقة ووضعها في الثلاجة .ويفضل غلي الجنسنج في إناء لا يتفاعل ولا يتأثر بغلي الماء .  

- حفظ الجنسنج مجفف: وفيه يتم تجفيف جذور الجنسنج جيداً ثم طحنها حتى تتحول إلى بودرة, وتحفظ بهذه الطريقة وتستخدم كما  يستخدم الشاي فيأخذ نصف ملعقة من هذه البودرة وتغلى في حوالي كوب من الماء لمدة ربع ساعة, ثم يترك ليبرد ويتناول بعد ذلك.  

- إضافة الجنسنج إلى الشاي: يعتبر الشاي هو المشروب الرسمي والأول عند غالبية شعوب العالم لذلك يحرص الصينيون دائماً على إضافة بعض نقاط من مغلي الجنسنج .نشرت بتاريخ: 2005-12-06

- منقول من موقع عشبة: http://oshba.com/modules.php?name=Content&pa=showpage&pid=25

 

الجنسنج

الجنسنج نافع للأرق والصداع والزكام وفاتح للشهية وعلاج للضعف الجنسي.

الجينسينج نبات عرف فوائده الكوريون والصينيون واليابانيون منذ عدة قرون ويستعمل من عشب الجينسينج الجذور وتوجد على عدة اشكال فهي موجودة على شكل جذور تؤخذ جافة أو طازجة وتوجد على شكل شراب أو على شكل اوراق شاي أو على شكل كبسولات، وهذه العشبة تعيش أكثر من مائة سنة ويتم جمع المحصول كل ست إلى سبع سنوات، وتعالج العشبة العديد من الامراض فهي تنفع في معالجة اضطرابات الجهاز الهضمي والصداع والأرق والزكام والارهاق كمقو عام لذلك فهي تنفع للطلبة اثناء الامتحانات وكفاتح للشهية، وكعلاج للعجز الجنسي ويفيد في زيادة المناعة للجسم، ويستعمل في علاج السرطان ولتحسين مقاومة الجسم للالتهابات. والجينسينج يفيد الرياضيين لاعطائهم القوة والنشاط ويقاوم التعب خلال التمارين والمسابقات الرياضية وهو لا يحتوي على أي مادة مذكورة في قائمة المواد الممنوعة من قبل اللجنة الاولمبية الدولية، وينفع الجينسينج في حالات تحسين الذاكرة وزيادة التركيز، وقد بينت النتائج المعملية ان الجينسينج يخفض نسبة السكر في الدم مثل ما يخفض الانسولين السكر تماماً ولذلك يجب ملاحظة ذلك من قبل الذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر عند اخذ الجينسينج مع أدوية السكر الاخرى ومراقبة نسبة السكر في الدم.وتناول الجينسينج بصورة منتظمة يعزز وظائف الكبد بتنشيطه الدورة الدموية في الجسم، كذلك ثبت بالتجارب المعملية ان الجينسينج يساعد على تكوين الهيموجلوبين ويقوي عضلة القلب ويحسن النظام القلبي الوعائي ويقلل من حاجة القلب إلى الاكسجين ويمنع تكوين الجلطات الدموية، والجينسينج يساعد الجسم على الشفاء من كثير من الأمراض، وهو منشط عام لجميع أجهزة الجسم الاخرى وهو فاتح للشهية لذلك فهو يزيد الوزن ويعطي نضارة للبشرة.

ويجب عدم أخذ نبات الجينسينج عامة في جميع اشكاله من قبل المرأة الحامل أو المرضع، ويجب عدم اعطائه وصرفه للاطفال ومن هم في سن قبل البلوغ لأن الجينسينج يزيد وينمي الرغبة الجنسية، ويجب عدم تناول الشاي أو القهوة أو المركبات التي تحوي الكافيين عموماً مثل الكولا وكذلك عدم اخذ نبات اللقت(ربما يقصد اللفت) مع الجينسينج، ويجب على المرضى الذين يأخذون الانسولين أو الادوية التي تخفض نسبة السكر في الدم وكذلك الادوية التي تزيل الكآبة أو القلق والتي تدعى مثبطات MAO استشارة الطبيب الخاص لتعارض الجينسينج مع هذه الأدوية مثل Nardil Marplanوعلى الأشخاص الذين يعانون من امراض الأوعية القلبية أو الذين يعانون من انخفاض أو ارتفاع ضغط الدم أو المرضى الذين يأخذون مركبات الستيرويد استشارة الطبيب قبل تناول الجينسينج.

ويوجد الجينسينج في كبسولات 100، 200أو 500ملجرام ويوجد في أكياس شاي تحتوي 1.500ملجرام من جذور الجينسينج ويوجد على شكل جذور جاهزة للاستعمال، اما جافة أو طازجة.

والجرعة المقترحة من الجينسينج كالتالي: من5إلى 2جرام من الجذور الجاف تؤخذ يومياً أو 200إلى 600ملجرام من خلاصة الجينسينج تؤخذ يومياً في جرعة أو جرعتين متساويتين ويؤخذ الجينسينج 6-8 اسابيع ولا يجب ان يزيد على شهرين (هذا معيار لاستخدام الاعشاب الطبية عامة ويوصى بالتوقف لمدة اسبوعين قبل المواصلة) ويوجد اسماء عديدة للجينسينج مثل: الجينسينج الامريكي، والجينسينج الآسيوي، والجينسينج الصيني والجينسينج الياباني والجينسينج الكوري والجينسينج الغربي.

وجد باحثون كنديون في ثلاث تجارب أجروها على الحيوانات والبشر، أن لعشبة الجنسنج أثرا خافضا للسكر، أي تساعد في تقليل مستويات سكر الجلوكوز في الدم سواء عند المرضى المصابين بداء السكري أو غير المصابين.

وأظهرت الدراسة الأولى، التي تم فيها إعطاء ثلاثة جرامات من عشبة الجنسنج أو دواء عادي لتسعة أشخاص من المصابين بسكري النوع الثاني، وعشرة آخرين غير مصابين بالمرض، يتبعها محلول يحتوي على 25 جراما من سكر الجلوكوز عن طريق الفم، أن المجموعة التي تناولت العشبة شهدت انخفاضا في سكر الدم بنسبة 28 ـ 22%، مقارنة مع المجموعة التي تعاطت دواء عاديا. ولاحظ الباحثون أن الجنسنج خفضت سكر الدم بين غير المصابين بالسكري عندما تناولوها قبل محلول السكر بـ40 دقيقة فقط، بينما نجحت في تقليل مستويات السكر لدى المصابين سواء تناولوها مع محلول السكر أو قبله. وتبين للباحثين في الدراسة الثانية التي اعتمدت على مقارنة جرعات مختلفة من الجنسنج الأميركية 3 و 6 و 9 جرامات عند مجموعة من مرضى السكري، أن جميع الجرعات سببت نفس الأثر الإيجابي في تخفيض مستويات السكر في الدم، وفي أي وقت يتراوح بين صفر و120 دقيقة، تم تناولها فيه قبل محلول السكر.

وتأكد العلماء في الدراسة الثالثة التي أجريت بنفس طريقة الدراسة الثانية، ولكن على 12 شخصا من الأصحاء غير المصابين بالسكري، أن جميع جرعات الجنسنج نجحت في تقليل سكر الدم بنسبة 11.4% ولكنها كانت فعالة فقط عند إعطائها قبل 40 دقيقة من تناول محلول السكر. يأمل الباحثون أن تسفر الدراسات الجارية على توت الجنسنغ ginseng berry عن نتائج مهمة لملايين الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة ومضاعفاتها الخطيرة على حياتهم! وإذا ما تبين أن النتائج التي تحققت على فئران التجربة تنطبق أيضًا على الإنسان فإن الباحثين يتوقعون أن الدواء المخلص الذي سيقضي على السمنة سيصبح حقيقة ماثلة للعيان!. ويبدو أن هذه الحقائق الجديدة واحدة من بين الحقائق التي تثير الاستغراب والأسئلة عن سبب تأخر مثل هذا الاكتشاف حتى الآن.

فعلى مدى مئات السنين دأب أصحاب مهنة الدواء بالصين على وصف جذور الجنسنغ للمرضى لمساعدتهم على استعادة نشاطهم وحيويتهم بغض النظر عن المرض الذي يعانونه، ابتداء من السرطان حتى أمراض القلب.

وتعتبر مبيعات المواد التي تحتوي على الجنسنغ من بين المنتوجات العشرة الأكثر مبيعًا بالولايات المتحدة!

ولأول مرة أيضًا يبدأ العلماء في شيكاغو بدراسة توت الجنسنغ ويجدون أنه قد يخبئ في طياته العافية والصحة لملايين المرضى، حيث يؤكد أحد الباحثين هناك «شون سويان» chun- su yuan أنه لم تجر في السابق أي دراسة تتناول الخصائص الحيوية لنبتة توت الجنسنغ. فالناس دأبوا على الاعتقاد بأن جذور هذه النبتة تحتوي على المادة الغذائية القيمة ولم يبحثوا أبدًا عما تحتويه الثمرة من فوائد طبية! وتؤكد الدراسة أن الباحثين كانوا غير مهتمين بهذه الحقائق وكان عليهم أن يوسعوا نطاق أبحاثهم على هذه النبتة منذ زمن بعيد.

دهشة الباحثين!: يقول د.«شون سويان»: «لقد دهشنا من الفرق الموجود بين التوت وجذور توت الجنسنغ فيما يتعلق بفائدة الثمرة وأثرها في إصلاح الخلل ومعالجة الاضطرابات المختلفة في نظام «الأيض» (metabolic) عند المصابين بمرض السكري». وفي الواقع فإن ثمرة توت الجنسنغ مفيدة أكثر من الجذور بكثير، حيث يؤخذ السائل من الثمرة ويستخدم في عملية تنظيم مستويات السكري بالدم وإعادتها إلى طبيعتها، وكذلك تخفيض مستويات الكوليسترول عند فئران التجربة. وقد لوحظ أيضًا أن الفئران التي أعطيت نسبًا عالية من عصير التوت «الجنسنغ» قد أكلت كميات طعام قليلة ومارست نشاطات رياضية كثيرة فكانت النتيجة فقدان الوزن، حيث يأمل الباحثون أن ينطبق هذا الاكتشاف على الإنسان أيضًا. ورغم كل ذلك، فإنه يبدو أن الميزة الفريدة في توت الجنسنغ التي تساعد على تخفيف الوزن ما زالت قيد الدراسة والتحقق. وعلى ما يبدو فإن المادة المسماة «جنسونوسايد» هي اللغز الذي يحتويه توت الجنسنغ والذي سيصبح سلاحًا فعالاً في محاربة السمنة مستقبلاً. اكتشف العلماء في كوريا الجنوبية أن نبتة الجنسنغ الحمراء المستخدمة في بعض الدول الآسيوية كعشبة منشطة للجنس, تساعد في علاج العجز الجنسي عند الرجال. وتستخدم هذه العشبة بشكل تقليدي في بعض الثقافات الآسيوية لزيادة الرغبة الجنسية, ولكن فعاليتها لم تُبحث إلا في القليل من الدراسات لذا قرر الباحثون في جامعة أولسان ومعهد بحوث التبغ والجنسنغ بمدينة سول الكورية اختبار النبتة المذكورة على 45 رجلا مصابين بالعجز الجنسي تناولوا 900 ملغ من الجنسنغ أو دواء عاديا ثلاث مرات يوميا لمدة ثمانية أسابيع ثم توقفوا عن تناولها لأسبوعين ليرجعوا بعدها إلى تعاطي النبتة مدة ثمانية أسابيع أخرى. ووجد العلماء في دراستهم التي نشرتها مجلة (علوم المسالك البولية) المتخصصة أن الوظيفة الانتصابية والرغبة الجنسية والرضا العاطفي كانت أعلى عند الرجال بعد تعاطي الجنسنغ الكوري مقارنة مع من تعاطوا الدواء العادي وقد تحسنت الوظائف الجنسية عند 60% من الرجال الذين تناولوا النبتة مقابل 20% في المجموعة الأخرى. وأوضح العلماء أن نبتة الجنسنغ الحمراء الكورية تنشط إنتاج مادة "أكسيد النيتريك" التي تساعد في توسيع الأوعية الدموية وليس لها تأثير يذكر على مستويات هرمون التستوستيرون مشيرين إلى أن هذه النبتة تختلف عن أعشاب الجنسنغ الموجودة في الولايات المتحدة وقد تسبب عددا من الآثار الجانبية مثل تعطيل عمل دواء الوارفارين المسيل للدم فضلا عن تأثيراتها على هرمونات الذكورة عموما. وجد باحثون كنديون في ثلاث تجارب أجروها على الحيوانات والبشر, أن لعشبة الجنسنغ أثرا خافضا للسكر, أي تساعد في تقليل مستويات سكر الجلوكوز في الدم سواء عند المرضى المصابين بداء السكري أو غير المصابين. وأظهرت الدراسة الأولى, التي تم فيها إعطاء ثلاثة غرامات من عشبة الجنسة أو دواء عادي لتسعة أشخاص من المصابين بسكري النوع الثاني, وعشرة آخرين غير مصابين بالمرض, يتبعها محلول يحتوي على 25 غراما من سكر الجلوكوز عن طريق الفم, أن المجموعة التي تناولت العشبة شهدت انخفاضا في سكر الدم بنسبة 28 - 22%, مقارنة مع المجموعة التي تعاطت دواء عاديا.

ولاحظ الباحثون أن الجنسة خفضت سكر الدم بين غير المصابين بالسكري عندما تناولوها قبل محلول السكر بـ40 دقيقة فقط, بينما نجحت في تقليل مستويات السكر لدى المصابين سواء تناولوها مع محلول السكر أو قبله.

وتبين للباحثين في الدراسة الثانية التي اعتمدت على مقارنة جرعات مختلفة من الجنسة الأميركية 3 و 6 و 9 غرامات عند مجموعة من مرضى السكري, أن جميع الجرعات سببت نفس الأثر الإيجابي في تخفيض مستويات السكر في الدم, وفي أي وقت يتراوح بين صفر و120 دقيقة, تم تناولها فيه قبل محلول السكر. وتأكد العلماء في الدراسة الثالثة التي أجريت بنفس طريقة الدراسة الثانية, ولكن على 12 شخصا من الأصحاء غير المصابين بالسكري, أن جميع جرعات الجنسة نجحت في تقليل سكر الدم بنسبة 11.4%, ولكنها كانت فعالة فقط عند إعطائها قبل 40 دقيقة من تناول محلول السكر. وخلص الباحثون الكنديون في التقرير الذي نشرته مجلة /علم الأدوية/ المتخصصة إلى أن الجرعات المختلفة من الجنسة الأميركية -حتى ولو كانت غراما واحدا فقط- فعالة في تخفيض سكر الدم بعد تناول المواد النشوية والكربوهيدراتية. وبالرغم من أن آلية تأثير الجنسة على سكر الدم لم تتضح بعد, يعتقد الباحثون أنها تبطئ عملية الهضم وتنشط إفراز هرمون الأنسولين, وتشجع إنتاج مركب أوكسيد النيتريك الذي يحفز بدوره امتصاص الخلايا للجلوكوز.

من منتديات عالم حواء: http://forum.hawaaworld.com/archive/index.php/t-79276.html


الجنسنج السيبري يحمي جهاز المناعة

د.جابر بن سالم القحطاني - 10/1/2007

    الجنسنج السيبري:  نبات شجري معمر الجزء المستخدم منه الجذور التي تحتوي على إلوتيروزيدات، ليغنانات وكومارينات وتربينات صابونية ثلاثية وبروبايندات الفينيل ويعمل الجذر على حماية جهاز المناعة ويساعد الغدد الكظرية على إعداد الجسم لمواجهة مواقف التوتر والضغوط، ومقوٍ. ويجب عدم استخدام الجنسنج إذا كنت تعاني نقصاً في سكر الدم أو ارتفاعاً في ضغط الدم أو أضطربات في القلب.  منقول من الدليل الطبي السعودي | www.saudimd.com

 

مضادات الاستعمال

قد تسبب الجرعات الكبيرة الاكتئاب والارق واضطرابات عصبية. لا تشرك هذا النبات مع اية وصفات عشبية تحتوي الحديد او مع الشاي الهندي او الشاي الصيني( انواع الكاميليا Camellia Spp.) من كتاب الاعشاب في كتاب

 

يوجد كتاب باسم الجنسنج العجيب ملك الاعشاب ومجدد الحيوية –ايمن الحسيني – دار الطلائع للنشر والتوزيع بمصر

 

فضلا وزع الموضوع لتعم الفائدة. مع تحيات الموقع الالكتروني لتوعية المجتمع  بريد الكتروني هذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته

آخر تحديث ( 08/12/2007 )
 
< السابق   التالى >

التصويت

ما هو رأيك في الموقع
 

زوار الموقع

يوجد الآن 1 ضيف يتصفحون الموقع